مركز أندلسية لصحة وجمال المرأة

خلع الضرس
By Janny Joe

خلع الضرس

خلع الضرس

 

يُعد ألم الأسنان من أكثر الآلام المزعجة التي قد تصيب الشخص، وخاصة خلع الضرس. فيتبادر إلى الذهن هل خلع الضرس أثناء الحمل آمن؟، هل يمكن خلع الضرس الملتهب، وما هي إجراءات خلع الضرس. لذلك يمكن الإجابة على جميع هذه الأسئلة من خلال هذا المقال.

 

 

خلع الضرس

 

من الضروري أحيانًا خلع السن عند البلوغ، حيث يوجد عدد من الأسباب التي تؤدي إلى خلع الأسنان الدائمة، التي من المفترض أن تدوم مدى الحياة. إذ يعد كل الأسباب التي تتعلق بالسن نفسه الذي تعرضه لأضرار بالغة مثل الصدمة والتسوس، بحيث لا يمكن إصلاحه هو السبب الشائع لخلع الضرس أو السن. لكن يوجد عدد من الأسباب الأخرى كما يلي:

 

       ازدحام الفم

يقوم طبيب الأسنان المختص أحيانًا بسحب الأسنان لتحضير الفم لتقويم الأسنان، ذلك لمحاذاة الأسنان  بشكل صحيح، ومن المحتمل أن يكون هذا غير ممكن ، خاصة إذا كان الأسنان كبيرة مقارنة بالفم.إذا لم يتمكن السن من اختراق اللثة بسبب عدم وجود مكان في الفم له، فقد يٌوصى بخلع الضرس أو السن.

 

       العدوى.

إذا امتد تسوس الأسنان أو تلفها إلى اللب، مركز السن الذي يحتوي على الأعصاب والأوعية الدموية، يمكن للبكتيريا الموجودة في الفم أن تدخل اللب، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى. غالبًا ما يمكن تصحيح ذلك من خلال علاج قناة الجذر، ولكن إذا كانت العدوى شديدة جدًا بحيث لا تعالجها المضادات الحيوية، فقد تكون هناك حاجة إلى خلعه لمنع انتشار العدوى.

 

·        أمراض اللثة.

 إذا تسببت أمراض اللثة؛ وهي عدوى تصيب الأنسجة والعظام التي تحيط وتدعم الأسنان، في ضعف الأسنان، فقد يكون من الضروري خلع الضرس أو السن.

 

إجراءات خلع الاسنان

 

       خلع السن

قبل خلع السن، أولاً سيعطي طبيب الأسنان حقنة مخدر موضعي لتخدير المنطقة التي ستزال فيها السن.

 

       انحشار السن

دائما ما تكون الحالة في ضرس العقل، إذ يقوم طبيب الأسنان بعمل قطع باللثة والأنسجة العظمية التي تغطي السن، ثم إزالة الضرس الذي يصعب سحبه عن طريق تحريكه باستخدام الملقط، لفكه من عظم الفك والأربطة التي تثبته في مكان.

 

       خلع السن

بمجرد خلع السن تتشكل جلطة دموية في التجويف عادة، وسيضع طبيب الأسنان ضمادة على التجويف لوقف النزيف، وإذا إزداد النزيف، ذلك يستلزم بضع غرز، لإغلاق حواف اللثة فوق موقع الخلع.

 

ماذا تقول لطبيب أسنانك قبل أن تقوم بخلع الأسنان

 

على الرغم من أن خلع السن آمن للغاية، إلا أنه من المحتمل أن  يسمح للبكتيريا الضارة بالدخول إلى مجرى الدم، كما أن أنسجة اللثة تكون معرضة للإصابة. بالإضافة إلى أن تم التعرض للإصابة بالعدوى، فقد يُفضل تناول المضادات الحيوية أولاً قبل خلع السن.

 

كما يُفضل أن تخبر الطبيب بالتاريخ الطبي والأدوية والمكملات التي يتم تناولها أو أحد الأمراض التالية:

       صمامات القلب التالفة أو الاصطناعية.

       عيب خلقي في القلب.

       ضعف جهاز المناعة.

       مرض الكبد (تليف الكبد).

       مفصل اصطناعي مثل استبدال مفصل الورك.

       تاريخ التهاب الشغاف الجرثومي.

 

·        بعد خلع الأسنان

 

بعد خلع الأسنان، يستغرق التعافي بضع أيام، تستلزم بعض النصائح لتقليل مخاطر العدوى وتسريع الشفاء، كالتالي:

       عدم التدخين، حيث يمكن أن يؤخر شفاء اللثة.

       تناول المسكنات الموصوفة

       وضع كيس ثلج على المنطقة المصابة فورًا بعد الإجراء لتقليل التورم.

       الراحة لمدة يوم على الأقل بعد الخلع، مع توقف بذل النشاط اليومي.

       الحد من شطف الفم أو البصق بقوة لمدة 24 ساعة بعد الخلع.

        تناول الأطعمة اللينة

       الاستمرار في تنظيف الأسنان، مع تجنب مكان الخلع المصاب.                                                                                                                        

 

متى تتصل بطبيب الأسنان؟

 

من الطبيعي الشعور ببعض الألم بعد زوال تأثير التخدير لمدة 24 ساعة بعد خلع السن، بالإضافة أحيانًا إلى بعض التورم والنزيف المتبقي. ومع ذلك، إذا استمر النزيف أو الألم حادًا بعد أكثر من 4 ساعات من خلع السن، فيجب الاتصال بطبيب الأسنان المعالج، وأيضاً إذا ظهر أيًا من الأعراض الآتية:

 

       علامات العدوى، بما في ذلك الحمى والقشعريرة.

       الغثيان أو القيء.

       احمرار أو تورم المنطقة المصابة.

       سعال وضيق في التنفس وألم في الصدر.

 

تستغرق فترة الشفاء الأولية عادةً أسبوع،  وسوف تنمو أنسجة العظام واللثة الجديدة في الفجوة. ومع ذلك، مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي فقدان أحد الأسنان إلى تلف الأسنان المتبقية ، مما يجعل من الصعب مضغ الأشياء. لذلك يُفضل باستبدال السن المفقود بزرع أو جسر ثابت أو طقم أسنان.

 

خلع الضرس الملتهب

 

إذا وُجد التهاب شديد بضرس العقل، فلابد من معالجة الالتهاب والعدوى قبل اللجوء إلى خلع الضرس. فإذا تم خلع الضرس دون علاج، فذلك يساعد في انتشار العدوى، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تؤثر على صحة الشخص المصاب، كما يمكن أن تنتشر العدوى أيضاً بعد خلع الضرس وتؤخر عملية الشفاء.

 

إن علاج الضرس الملتهب قبل خلع الضرس، يقلل بشكل كبير من مخاطر الالتهاب، إذا كنت تعاني من عدم الراحة بسبب التهاب الضرس، فإن العلاج سيقلل من هذا الشعور قبل وأثناء وبعد خلع الضرس.إذ يمكن تناول بعض المضادات الحيوية لبضعة أيام قبل الجراحة، ثم مرة أخرى بعد ذلك لمنع العدوى أثناء الشفاء.

 

هناك حالات معينة مثل التورم المفرط في الوجه أو شد أنسجة الفم حيث ينصح طبيب الأسنان بعدم خلع السن الملتهب. في مثل هذه الظروف ، يجب تصريف العدوى أولاً ، جنبًا إلى جنب مع استخدام المضادات الحيوية.

 

يجب خلع الضرس المصاب في أسرع وقت ممكن، إذ أن التعرف على علامات العدوى وخلع الضرس مبكراً يقلل من حدوث أي أضرار. كما أن يعمل الحفاظ على نظافة الفم والأسنان، وتجنب المواد التي قد تضر بالأسنان، وإجراء فحص الأسنان كل ستة أشهر على تقليل خطر الإصابة بالعدوى والتهاب الأسنان.

 

خلع الضرس للحامل

بالطبع لا أحد يحب الذهاب إلى طبيب الأسنان، لكن يمثل ذلك للحامل صعوبة أكبر، إذ قد تكون اللثة حساسة أو يسبب معجون الأسنان أو بعض المواد الأخرى الشعور بالغثيان. وعلى الرغم من ذلك، لابد من تنظيف الأسنان، لأن ذلك قد يسبب مشاكل صحية أخرى.

 

 

بالنسبة لخلع الضرس للحامل، فالأمر ليس متعلقلاً فقط بعملية الخلع، بل أيضًا  التخدير والأشعة السينية ومسكنات الألم التي تدعو للقلق أيضًا. في بعض الأحيان تكون هناك مخاطر طفيفة لإجراء هذه  الإجراءات الطبية أثناء الحمل، ولكن فوائدها تفوق أضرارها (أو يكون خطر عدم القيام بأي شيء على الإطلاق أسوأ).

 

سوء صحة الفم يمكن أن تكون لها تأثير على أجزاء أخرى من الجسم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تنتقل العدوى غير المعالجة في الفم، مما يزيد من المشاكل الصحية للجسم. يجب دائمًا إجراء عملية خلع الضرس، حتى أثناء الحمل في الحالات التالية:

 

       الشعور بألم شديد يؤثر على الحياة اليومية.

       هناك خطر الإصابة بعدوى أو غيره.

       هناك خطر حدوث ضرر دائم للأسنان واللثة.

 

 

معظم إجراءات خلع الأسنان آمنة أثناء الحمل، باستثناء عملية تبييض الأسنان. يتضمن ذلك خلع ضرس العقل، على الرغم من أن معظم أطباء الأسنان يفضلون تأجيل هذا النوع من الإجراءات بسبب كثرة الحذر طالما أن ضروس العقل لا تسبب مضاعفات للحامل.

 

على الرغم من أنه من الممكن خلع الضرس للحامل مع التخدير، لكن ليست كل أنواع التخدير آمنة، فالتخدير الموضعي؛ يتم حقنه في جزء محدد من الجسم، لا ينتقل عبر مجرى الدم وهو آمن للاستخدام أثناء إجراء الأسنان في فترة الحمل. كما أن بعض أنواع التخدير الأخرى مقبولة أيضًا، على الرغم من أن بعض الخبراء يحذرون من سلامة الخضوع أي نوع من أنواع التخدير أثناء الحمل.

 

 

 

العلامات

احجز الآن.

we'd love to hear from you. send ux a contact us and we'll respond as possible

contact_us_doctor